في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه 829894
ادارة المنتدي في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه 103798



 
الرئيسيةبوابة2التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بمناسبة شهر رمضان المبارك
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالخميس يونيو 18, 2015 1:52 pm من طرف امين

» الصيام معجزة علمية
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالخميس يونيو 18, 2015 1:50 pm من طرف امين

» كيفية تخفيض ترتيب موقعك و الحصول على زوار حقيقين
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالأربعاء فبراير 11, 2015 7:46 pm من طرف امين

» كُن متميزًا
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالجمعة أغسطس 08, 2014 3:36 pm من طرف امين

» معلومات اسلامية
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالخميس أغسطس 07, 2014 7:55 pm من طرف امين

» حكمه اعجبتني
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 05, 2014 12:56 pm من طرف امين

» نعمة الوقت
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالأحد أغسطس 03, 2014 2:52 pm من طرف امين

» أفضل مركز تطبيقات للحاسوب
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالأحد أغسطس 03, 2014 1:59 pm من طرف امين

» اكسسوارات رائعة للبنات
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالسبت أغسطس 02, 2014 3:20 pm من طرف امين

» خواتم مرصعة بالاحجار الكريمة
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالسبت أغسطس 02, 2014 2:18 pm من طرف امين

» أحد المتظاهرين سقط من فوق عامود الإنارة مصعوقا من شدة الكهرباء
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالخميس يوليو 31, 2014 9:37 pm من طرف امين

» 40 ألف وردة تحمل ثمانية أحاديث نبوية شريفة تدعو إلى السلام والحب
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالخميس يوليو 31, 2014 9:36 pm من طرف امين

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 707 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Messwar فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 21222 مساهمة في هذا المنتدى في 8858 موضوع
free counters
المواضيع الأكثر نشاطاً
العقيد ابو شهاب رجع للمنتدى يارجال
أحكام التجويد
هنا نتابع يومياً - الإعتقالات التي تقوم بها قوات الإحتلال في أراضينا و أخبار الاسرى
ارجوكم اعينوني
الرجاء المساعدة من المديرة او اصحاب الخبرة
اضيفي لمساتك ... لمخداتك
وفاة الأخ جمال القسام عضو في منتدانا رحمه الله
1-3 واهدي ورده
الشروق تعرّف بمنتخبات كأس العالم 2014 5 ـ منتخبات القارة الأوروبية
هل تعلم أن ......!!!!!! أدخل لتكتشف
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى سراج الأقصى الأنيس على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر شعبية
تـــعريف الأمـــــية
قوانين الجمارك
مقالة جدلية: الشعور بالأنا و الشعور بالغير.
مقالة مفصلة حول الشعور واللاشعور
مقالة حول النطم السياسية فلسفة سنة ثالثة ثانوي
مقالة جدلية : الدال والمدلول.
مقالات فلسفية لأداب ولغات سنة ثالثة ثانوي
تصحيح بكالوريا الفلسفة 2011 - شعبة اداب و فلسفة ---- الموضوع الثاني
صور الدرك الوطني الجزائري
ولد أصغر من أمه بسنتين وأكبر من أبوه بسنتين ...لغز للأذكياء

شاطر
 

 في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسمـاء ناصر
مديرة المنتدى

مديرة المنتدى
أسمـاء ناصر

آخر مواضيع المنتدى : في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه Alaniss.1
انثى

عًٍدًٍدًٍ مًسٌِِّآهٍَمًآتُِِّْے : 445
عًٍـمًـرٌٍيے : 32
وَظْـيْفَـتْے وَظْـيْفَـتْے : سكرتيرة

في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه Empty
مُساهمةموضوع: في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه   في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني  للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه I_icon_minitimeالجمعة أكتوبر 29, 2010 11:46 pm

- إن الاهتمام العام بقضية الأسرى له علاقة بالثقافة والوعي بأبعاد هذه القضية التي تأخذ الجوانب الدينية والوطنية والإنسانية والأخلاقية ، ولا شك أن درجة الاهتمام تتصاعد وتيرتها ويتوهج العطاء في بعض المحطات ، وقد ينتابه الفتور في محطات أخرى ، ولكن المصيبة والكارثة أن يصل هذا الفتور إلى حالة من اللامبالاة تنعكس سلباً على مسيرة الحركة الفلسطينية الأسيرة فيزيد إلى معاناة الأسرى معاناة جديدة يكون وقعها أكبر على نفوس الأسرى ، ويغري مصلحة السجون الصهيونية التي لا تضيَّع أية فرصة متاحة لها للانقضاض على الحركة الأسيرة وسحب واغتصاب انجازاتها التي حققها الأسرى عبر مسيرة طويلة من التضحيات المخضبة بدماء شهداء الحركة الأسيرة والمتضامنين معهم خارج أسوار السجن وحيث من اللامعقول أن تترك أجساد الأسرى والذين قدموا زهرات شبابهم تتعفن داخل العلب الأسمنتية المغلقة خلف جدران السجن العالية والصماء والمحاطة بالأسلاك الشائكة ، هذه العلب الأسمنتية التي هي أقرب منها إلى القبور الجماعية ( الفستقية ) حيث يزج بالأسرى داخل هذه الغرف المليئة بالرطوبة والتي لا تدخل الشمس إلى غالبيتها ، كما وتفتقر للتهوية الصحية المناسبة مع تكدس الأجساد داخلها .

إن الاهتمام بقضية الأسرى والعمل لها يجب أن يكون من خلال محرك ودافع ذاتي وإيمان بأهمية وعدالة قضيتهم والشعور بالمسؤولية تجاه هذه القضية ، وأن العمل لها واجب ديني ووطني وأخلاقي وإنساني وفق أبعاد هذه القضية ، وقد جاء يوم 17-4 من كل عام يوماً وطنياً من أجل حرية الأسرى ، وقد كانت البداية عام 1974 حيث تشهد الساحة الفلسطينية في هذت اليوم انطلاق الفعاليات التضامنية المختلفة مع الأسرى في مشاهد ولوحات وطنية تؤكد على تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه ووقوفه مع وخلف أسراه من أجل تحطيم قيودهم وتحقيق حريتهم ، في هذا اليوم تشهد الأراضي الفلسطينية وكافة التجمعات الفلسطينية في الخارج والشتات وقفات تضامنية مع الأسرى ، تحيي صمودهم وتبعث فيهم العزيمة والإصرار والأمل والثقة بأن هناك من يقف إلى جانب قضاياهم من أجل تحقيق حقوقهم وحريتهم كما ويحيي الأسرى هذا اليوم وفي كافة قلاع الأسر على طريقتهم الخاصة ومن المهم جداً أن تتصاعد وتيرة هذه الفعاليات وأن لا يكون يوم الأسير لدى المستويات الرسمية بأنه يوم لرفع العتب وإسقاط الواجب ، كما هو الحال أيضاً لدى بعض الدكاكين التي تتاجر بمعاناة الأسرى أو عند الفصائل والشرائح المجتمعية ، فالأصل أن تكون فضية الأسرى حيَّة في نفوس الشعب من خلال تجسيد ثقافة النضال وما يترتب عليه من مواجهة المحتل والأسر .

إن مواقف الفصائل إلا من رحم ربي يغني عن الحديث حيث اهتمامها بالاصطفاف مع طرف دون أخر والأمر عندها .. عنزة ولو طارت !.

ومن يدرس التاريخ يجد عبر تاريخ الأمة الطويل ، وعبر سنوات الانتداب والاحتلال أن أعداء الشعب الفلسطيني قد بذلوا كل جهد في سبيل دفن همتنا وقتل قضيتنا ، ومن جملة ما تفتقت عنه العقلية الاستئصالية للأخر أنهم صنعوا ويتفنون في صناعة كل أشكال الموت ، ومن أقسى هذه الأشكال ما يُسمى " بالسجن " أو كما أطلق عليه الأستاذ الأسير المحرر وليد الهودلي " مدافن الأحياء " وهذه التسمية تؤكد شدة وقسوة السجن على النفس البشرية حيث تطحن رحى هذه السجون زهرات شباب وأعمار أبناء شعبنا الفلسطيني الأسرى .

إن السجن من أشد وأقسى العقوبات التي تستخدم بحق أسرى الحرية في محاولة لتفريغ المجاهدين والمناضلين من محتواهم الجهادي والنضالي وحتى تحول هذه العقوبة دون إحياء القيم والمرتكزات الوطنية التي فهمها وتعلمها ومارسها الأسير الفلسطيني في كافة مراحل جهاده ونضاله ، لذلك فهناك ألوان كثيرة من الموت داخل هذا الشكل من الموت ( السجن ) وبمذاقات ومرارات متنوعة ، لأن المحتل الغاصب لا يريد من الأسير أن يخرج من السجن وفي نيته العودة إلى مقاومة الاحتلال ولا بأي شكل من الأشكال ، فهذا الاحتلال يحاول ترسيخ صورة الموت وبشاعته في ذهن الأسير قبل أن يتحرر سواء من خلال إنفاذ مدة محكوميته أو من خلال صفقات التبادل التي نشهد ونتابع فصول تنفيذ أخرها والمتعلقة بإطلاق سراح عدد من الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي الصهيوني الأسير لدى حماس جلعاد شاليط والذي جاءت به المقاومة الفلسطينية المجاهدة أسيراً من خلال عملية الوهم المتبدد التي عكست روحاً قتالية عالية لدى المقاومة الفلسطينية وحسن إدارة وتخطيط وتنفيذ تعبر عن جاهزية هذه المقاومة وفي مختلف الظروف وتضع قضية الأسرى على سلم أولوياتها وقضية دائمة على أجندتها .

لقد اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي وعلى مدار سنوات احتلالها لفلسطين مئات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني طالت الرجال والنساء والأطفال والشيوخ ولم تراع الحالات الإنسانية والمرضية ، من هنا وأمام هذه الغطرسة وهذا الاستهداف ومن وسط حلكة الظلام ، ولجيّة العتمة ، من بطن الحوت حيث ظلمات بعضها فوق بعض ، فقد خرجت صرخة قوية وصرخة تحدي لتحول السجون وقلاع الأسر إلى قلاع علم ونور وتربية ووعي للمفاهيم والقيم الوطنية والدينية والأخلاقية ، وقد حولت قوة هذه الصرخة الصحراء القاحلة إلى أرض خضراء يانعة وهكذا وبدل أن تكون القيود وسيلة إذلال وامتهان للكرامة فقد أنبتت ثماراً يانعة وجاءت بماءٍ صافٍ زلال يسقي العطاش ويروي الظامئين من المجاهدين والمناضلين الذي لم يفت السجن وقهره من عضدهم ، وليعكس صمودهم أصالة هذا الشعب العظيم المعطاء وشريحة الأسرى الأحرار والأطهار ، لقد جاءت المعاناة والقيود لتنبت فكراً وثقافة وعلماً ، لقد انقلب السحر على الساحر ، فاستطاع الأسرى وبعمق إيمانهم وقوة إرادتهم وعزمهم وتصميمهم يجعل هذه السجون والمقابر قلاع تحيي همة وروحاً وعزماً بل وأشكالاً متعددة و مختلفة من إحياء القلوب ، ومقوله أحمد ابن حنبل محفورة بالأذهان ، ماذا يستطيع أن يفعل بي أعدائي ، فإن سجني خلوة ، نعم تجديد وتمتين وتصليب وتعميق العلاقة مع الله سبحانه وتعالى ، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، وكل أمر المسلم خير ، إن أصابته سراء شكر وإن أصابته ضراء احتسب وصبر .

لقد أراد الاحتلال للمجاهدين والمناضلين ومن خلال أسرهم ، وتغييبهم في بطن الحوت موتاً وذلاً ، أرادوا به قهراً وغصة في النفوس ، وإذ بهذا الابتلاء والامتحان والصبر والاحتساب يخرجون من قلب الموت ، ومن مدافن الأحياء إلى كل الحياة ، هكذا هي معادلة الصراع بين الحق الفلسطيني والباطل الصهيوني .

ومن خلال مسيرة الحركة الوطنية الأسيرة فقد أصبح لدى الشعب الفلسطيني وتراكمت لديه الكثير من التجارب الجهادية والنضالية جعلت منه قدوة وجعلته يتصدر مكانة متقدمة بين الشعوب والأمم بل على رأس الشعوب المقاومة من أجل الحرية والاستقلال ، وها هو المجاهد الكبير نائل البرغوثي يدخل عامه الثالث بعد الثلاثين كأقدم أسير مقاوم فلسطيني بل وفي العالم أجمع مما أدخله موسوعة جينتس للأرقام القياسية ، وبالرغم من الظروف الخاصة التي يعيشها هذا الشعب وبالرغم من التحديات الكبيرة والعقبات الكأداء التي تقف أمام مسيرة هذا الشعب الذي يقدم الغالي والنفيس لانتزاع حقوقه الطبيعية التي تمنح لكافة شعوب العالم دون منَّة أو ثمن ولا شك أن شعب بهذا الحجم من التضحيات والتنوع في المشارب الفكرية والأيديولوجية ستتعدد فيه المواقف والرؤى والطروحات بل وستتعدد المنهجيات والآليات التي توصل إلى تحقيق الأهداف التي لا يختلف عليها اثنان أو فصيلان ، حيث كل فصيل يرتأي أن نهجه في مسيرته النضالية وطريقة حمله لأعباء القضية ، ودفع استحقاقات الوصول إلى الأهداف ، هو الأجدر والأقصر لتحقيق تلك الأهداف ، وعليه وأمام هذا التنويع في ألوان الطيف السياسي الفلسطيني سواء كان في عدد الفصائل الفلسطينية المنضوية تحت مظلة منظمة الحرير الفلسطينية أو الفصائل الجهادية كحماس والجهاد الإسلامي أو من الكتل البرلمانية والأحزاب التي تشكلت منذ توقيع اتفاقية أوسلو ، لذلك أصبحت القضية الفلسطينية ساحة تنافس لكل الاتجاهات السياسية والتنظيمية فيما بينها ، تنافس في النهج والوسائل وتوحد في الأهداف ، ومن المؤسف والمؤلم أن هذا التنافس بالعطاء والتضحيات قد أخذ جانباً من المزايدات ، بل وفي بعض الحالات ونتيجة الغيرة والحقد والأنانية الشخصية والفصائلية والتنظيمية أصبح الفلسطيني يعطل على الآخر الفلسطيني في محاولة لإفشاله ليبقى متصدراً قيادة الشعب الفلسطيني كما حصل عقب انتخابات المجالس المحلية والقروية في كل مراحلها ومن ثم الانتخابات التشريعية الثانية وفوز حماس ونيلها أغلبية كبيرة من مقاعد المجلس التشريعي الأمر الذي مسَّ بنضالات وجهاد الشعب الفلسطيني ووجه ضربة وطعنة نجلاء للحركة الأسيرة الفلسطينية التي لعبت دوراً مهماً وأساساً من خلال تقديمها وثيقة الأسرى للخروج من المأزق الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام فكان التوقيع على وثيقة الوفاق الوطني ومن الكل الفلسطيني واليوم وفي ذكرى يوم الأسير الفلسطيني نرى أقطاب الحركة الأسيرة يستكملون مسيرة النضال والتصدي المشترك لمصلحة السجون الإسرائيلية بعد حوالي ست سنوات من التفرقة والتشرذم بعد فشل إضراب شهر آب من عام 2004 الذي شكلَّ انتكاسة لمسيرة الحركة الأسيرة وتضحياتها مما دفع مصلحة السجون النازية للانقضاض على إنجازات الأسرى والبدء بسحبها الواحدة تلو الأخرى ، وجاء الانقسام الفلسطيني ليعزز حالة التشظي وعدم الانسجام على الساحة الاعتقالية ، وقد حصل الفصل في بعض السجون نتيجة تصريحات هوجاء غير متزنة صدرت عن بعض الكادر الاعتقالي من فصيل معروف الذي هدد بالتعرض لقيادات وكادر حماس في السجون ولوزرائها ونوابها الأمر الذي قلب الأمور رأساً على عقب ، ورغم إصرار حماس على رفض الفصل إلا أن فتح في سجن النقب كانت مع الفصل تحت حجج وذرائع واهية واللقاءات والحوارات فيما بين الفصائل ومع الإدارة قد وثقها الأخوة في حماس وتم توصيلها إلى قيادة فتح ، ولا شك أن إدارة القمع الصهيوني ، والنازي قد استغلت تلك التصريحات الرعناء ووظفتها وفرضت الفصل وخاصة في سجون الجنوب واليوم وبفضل الله وبعد أكثر من سنتين ونصف يدرك الأسرى ومن مختلف الفصائل أن الوحدة والعيش المشترك والعمل المشترك من خلال برنامج نضالي متفق عليه هو الأسلوب الأمثل للرد على همجية مصلحة السجون ووقف حالة التدهور على الساحة الاعتقالية ، ويأتي يوم الأسير الفلسطيني لهذا العام وهناك بشائر خير في الأفق وقد بدأت خطواتها العملية من خلال استعادة وحدة الحركة الأسيرة ، كما وتوافق كافة الفصائل على البرنامج النضالي التي بدأت فعالياته مع اليوم الأول من نيسان كل ذلك له أثر ومساهمة إيجابية كي تستعاد الثقة بين أقطاب الحركة الأسيرة ، وأمل أن تشهد الشهور القليلة القادمة نقلات وخطوات نوعية تجاه استعادة عافية الحركة الأسيرة من خلال إعادة العيش المشترك بين كافة الفصائل وفي كافة الأقسام وفي مختلف السجون .

فكل تحية لكل مجاهد وكل مناضل وكل مناضل يدفع نحو تعزيز اللحمة وتصليب الموقف على الساحة الاعتقالية حتى يتخندق الجميع والعمل وفق خطة وبرنامج نضالي مشترك متفق ومتوافق عليه للبدء بانتزاع الحقوق التي اغتصبت وسلبت من قبل النازي الصهيوني على مدار السنوات الماضية .

وفي ذكرى يوم الأسير الفلسطيني كل عام والحركة الفلسطينية الأسيرة بألف خير ، وكل عام وأسرانا إلى الحرية أقرب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني للكاتب: الوزير الأسير المهندس وصفي قبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ● منتدى فلسًطُين المحتلة |ا « :: محور أسرى فلسطين-
انتقل الى: